• 187 قراءة


  • 0 تعليق

🕌عندما يؤذن #المغرب والشمس لم تغرب‼️
 
⚙️تعمد التطبيقات والتقاويم إلى حساب أوقات الصلاة، وشروق الشمس لمدينة أو محافظة ما باعتماد عامل الموقع الفلكي (الإحداثيات الجغرافية)، وهذا لا إشكال فيه، ولكن..

⚙️الكثير منها لا يأخذ عامل الارتفاع عن سطح البحر للموقع المستهدف عاملاً مؤثراً في وقتي المغرب وشروق الشمس‼️، وهذا يجعل البرنامج يحسب وقتي الشروق والغروب (وقت المغرب) على اعتبار أن ارتفاع الموقع المستهدف صفر‼️

⚙️فإذا كان ارتفاع المدينة المستهدفة عن سطح البحر خلاف ذلك فإن نتيجة التقويم ستُظهر وقت الشروق متأخراً عن الواقع، ووقت الغروب مبكراً، الأمر الذي سيجعل المؤذن يؤذن للمغرب قبل الوقت بدقائق يختلف طولها حسب ارتفاع المدينة عن سطح البحر‼️

⚙️وعليه ينبغي لواضعي التقاويم أخذ عامل الارتفاع عن سطح البحر بالحسبان حتى تصبح النتائج مطابقة للواقع الجغرافي، وإبراءً للذمة وإكمالاً للمهمة ..

⚙️وحتى تطمئن أن وقت المغرب صحيح في موقعك قارن وقت غروب الشمس عندك في التطبيق أو التقويم مع نتائج برنامج مواقيت الصلاة الذي يعتمد في حسابه عامل الارتفاع عن سطح البحر،
اسم برنامج المواقيت الدقيقة  Accurate Times للمهندس محمد عودة اضغط هنا للتحميل

⚙️من جهة أخرى أتمنى من مبرمجي تطبيقات مواقيت الصلاة على الجوالات أخذ عامل الارتفاع عن سطح البحر بالحسبان، وأن يقرأ التطبيق الارتفاع آلياً عبر آلية GPSومن ثم سيحسب وقتي الشروق والغروب بكل دقة .. هذا والله أعلم.

🗼وللمزيد عن هذه المشكلة وحلها دونك بحثاً كتبته عام 2020 بعنوان: "مشكلة دخول وقت صلاة المغرب في المواقع الجبلية المرتفعة" اضغط هنا.
 

أ.د. عبدالله المسند 

2023

 

  •   
التعليقات
جميع الحقوق محفوظة 2021
جميع التعليقات والردود المطروحة لا تمثل رأي موقع
الدكتور عبد الله المسند ، بل تعبر عن رأي كاتبها
المتصفحون الان: 13
أنت الزائر رقم 990