• الثلاثاء, 17 محرم 1441
  • |
  • 17 أيلول/سبتمبر 2019


  • 24,876 قراءة
  • 4 تعليق
  • 3 طباعة

 

د. عبدالله المسند*

 

:. في رمضان من عام 1429هـ، طرحت فكرة "إعادة عمارة المسجد الحرام وفق نظرية كونية" وذلك عبر مقالة مصورة في صحيفة الاقتصادية السعودية، ونُشرت الفكرة، وانتشرت عبر فضاء شبكة الانترنت على نطاق واسع ولله الحمد، ويعود تاريخ الفكرة قبل عام 1429هـ وليست بجديدة، وهي تتضمن أفكاراً هندسية جريئة، وجذرية، وهذا جعلني أتردد في طرحها، وعرضها للجهات المعنية.
:. ولما سمعت، ورأيت ضخامة المشروع الجديد؛ مشروع توسعة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله ـ حفظه الله ـ وذلك للجهة الشمالية من المسجد الحرام (الشامية)، حيث اطلعت كغيري على النموذج الهندسي للبناء المزمع إقامته على أرض الواقع، وليشكل التوسعة الجديدة والتي ـ في رأيي ـ تكريس للنمط الهندسي القائم حالياً، وهو من وجهة نظري نمط لا يتناسب، ولا يتناغم مع طبيعة ووظيفة المسجد الحرام الدائرية، وهذا دفعني، وحفزني إلى الكتابة، ونشر الفكرة عبر وسائل الإعلام المختلفة، وبينت وفصلت بالصور مساوئ النمط الهندسي القائم حالياً، ومحاسن النمط الهندسي الكوني المقترح، وذلك عبر هذا الرابط اضغط هنا.
:. ولقد أثنى على الفكرة ـ ولله الحمد والمنة ـ الكثير من المسلمين، وعلى رأسهم المفكرون اضغط هنا، ونزولاً عند طلب الكثير من الأحبة والأصدقاء، فقد قمت بإرسال المقترح إلى مقام خادم الحرمين الشريفين حفظه الله، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة، وصاحب المعالي الشيخ صالح الحصين الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام، وصاحب المعالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد العنقري حفظهم الله جميعاً، ولقد تسلمت منهم اتصالاً واحداً، ورسالتين تعبر عن الشكر والتقدير.
:. وفي الواقع لا أعلم ماذا حصل للمقترح بعد ذلك، وما موقعه من المقترحات العالمية، والمحلية المقدمة من الشركات الهندسية المتخصصة، وكل ما أعلمه فقط ما رأيته من نماذج ومخططات رسمية للتوسعة الجديدة وهي صورة مختلفة عن المجسمات التي ظهرت في وقت مبكر وقبل أن أنشر فكرة المقال المصور، والمجسمات الجديدة قريبة جداً من أصل الفكرة المطروحة، ويحقق الهدف المنشود إلى حد بعيد، بل ويترجمها إلى أرض الواقع بنسبة كبيرة، وهذا في الواقع أثلج صدري وسرني أيما إسرار.
:. وحتى أكون معكم صريحاً لا أعلم هل هذه المخططات جاءت امتداداً لفكرة "إعادة عمارة المسجد الحرام وفق نظرية كونية" كما سجلتها من قبل؟ أم هي فكرة أخرى من مصدر آخر (توارد خواطر)؟ أم هي مجموعة أفكار انصهرت واجتمعت في بوتقة التصميم الذي يُنفذ الآن ... أنا لا أعلم ... وكل ما أعلمه أن جزءاً كبيراً من الهدف الذي أنشده الآن يتحقق في أرض الواقع ولله الحمد.
:. ومهما كانت النتيجة أملي في الكريم أن يكتب الله لي أجر الاجتهاد، والصواب، وأن يجعل ذلك في ميزان أعمالي الصالحة، وأن يحرّم بها وبغيرها وجهي عن النار، فهذا غاية ما أرجوه، وآمله من رب البيت العتيق... وأن يكتب الأجر لجميع من ساهم ويساهم في بناء الأمة حسياً ومعنوياً، جمعنا الله وإياكم في مستقر رحمته.
 
*عضو هيئة التدريس بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم، والمشرف على جوال كون. 
محرم 1432هـ - ديسمبر 2010م
almisnid@yahoo.com